الصفحة الرئيسية » تقارير من املج
نشر بتـاريخ : 2016-07-16 السـاعة : 11:54 AM

سوق الحوراء بقلم محمد بن دخيل الله الكبيدي

سوق الحوراء بقلم محمد بن دخيل الله الكبيدي

 

يعد سوق الحوراء من الأسواق القديمة والمعروفة في بلاد الحجاز وفي الاقليم والبلدان المجاورة يتجاوز العمر الزمني مئات الأعوام كانت السفن الشراعية في السابق من السنابيك والقطايرلها اتصال وثيق ولها طرق مألوفة تبحر إلى تلك المرافي المطلة على ساحل البحر الأحمر ومن اشهرهـــا مرفأ السويس وعيذاب وسواكن وبورتسودان والمصوع وعدن وجازان وجدة وينبع بل اتى هذا الاتصال منذ قرون بسبب نشاط الحركة الملاحية والتجارية في تلك الحقبة الزمنية .

 

ان سوق الحوراء مجموعة من الدكاكين والوكالات التجارية تحتوي على مخازن للبضائع المستوردة من تلك البلدان وتتبع لتجار البلدة يقع هذا السوق في الجهة الشرقية من موضع الركزة (بلدة أُم لج القديمه ) وتوجد بقعة مربعه الشكل بوسط السوق تسمى (الرقعة ) تستخدم للحراج على البضائع المستوردة والبعض من المنتجات المحلية المجلوبة على الابل من القرى المجاورة المتنوعة من الفحم النباتي والسمن والتمور وغيرها يتم الحراج عليها من قبل الدلالين ومن ثم يقومون بتحميلها بتلك السفن الشراعية لتصديرها لتلك البلدان.

 

ولكن سوف نسلط الضوء على الجانب التاريخي عن (سوق الحوراء) . حيث سبق ان ذكرت قرية الركزة وحددت موقعها الجغرافي بالحوراء بينما سوق الحوراء مجاور لقرية الركزة ، ويطلق عليه في الوقت الحالي (سوق الرقعة) . وسوف يتبيّن لكم ذلك عندما ذكر الجزيري في سنة 955هـ قرية الركزة بالحوراء وهي قرية من قرى الحجاز تباع بها العجوة يتضح لنا أن بها سوق لبيع التمور وان أحد أنواع التمور (العجوة)، ولكن بعد حوالي مائتان واحد واربعون عام ذكر الدرعي سوق الحوراء في الكبرى سنة 1196هـ وقال : سرنا فنزلنا بالحوراء وقد مضى من النهار ساعتان وعشر دقائق وبتنا بها وسوقنا اعراب جهينة واهل ينبع وبنوعبس ومن ثم أشار في القاموس الحوراء : موضع قرب المدينة وبها الجبل المنقطع في البحر يسمى الحساني .

 

يتضح من ذلك ان الدرعي يشير لنا عن موضع هذا السوق قرب مدينة الحوراء النبطية وحدد ذلك الموضع مقابل جبل حسان مباشرةً وعامر بالسكان والتجار .بينما في سنة 1212 هـ أي بعد حوالي ستة عشر سنة ذكـــر ســوق الحوراء في الصغرى وقال : نزلنا بالحوراء في وقت الاسفار في مياه كثيرة على ما بها من بعض الجزر و وجدنا جموع من جهينة وحرب واهل ينبع وقامت معهم سوق وغلاء عظيم بينما بعد حوالي ثمانون سنة مما يوكد لنا بان المشار اليه ذلك السوق هو سوق الحوراء الذي ذكره الدرعي هذه الوثائق المكتوبة من رجال بندر ام لج تبيّن لنا العمر الزمني لهذا السوق ومن اقدمها وثيقة كتبت في عام 1292هـ لبيــع دكان في البلـــدة المسماة ام لج قريبة من جبل حسان ومضمونها قد اشترى الرجـــل مسفــــر بن مسلم العروي من الرجل الشريف حامد بن ناصر بن احمد وحــدود ذلك الدكان المباع من قبله شــــارع ( السوق ) ومن شرق عيال ابن عريمه ومن شمال حمد بن شريوى ومن غرب عيد بن فالح الكشي ومن الشهود على ذلك المباع هم الشريف عبدالله بن مساعد بن هزاع وحامد بن مسفر العروي وعيد بن فالح الكشي وعبدالله بن هندي العروي وسعيد بن عبدالواحد الفايدي وابن عطيه الله العروي.

 

وكذلك كتبت وثيقة مضمونها ان الرجل عثمان بن زاكي اشترى وكالةتجارية من أولاد المرحوم إبراهيم بن محمود ابوجعبص والمؤرخة في 14 من شهر محرم من عام 1307هـ كما كتبت وثيقة في شهر القعدة من عام 1308هـ ومضمونها اشترى الرجل محمود بن بديوي من الرجل إبراهيم بن عساف الرفاعي ثلاثة دكاكين المتلاصقة الكائنات في بندر ام لج اثنين يحدهن فتحه أبو بهن السبيل ومن مطلع يحده البايع ومن مغيب المشتري ومن شمال الفضاء والدكان الثالث من شمال فتح بابه والفضاء ومن قبله ملك المشتري ومن مطلع (شرق) ملك البايع ومن الشهود على ذلك المباع هم مرزوق فراج العروي وحامد محمد الفقيه وسليمان شويب ومحمد البخاري وسلامه الحربي بإمضاء نائب الشرع سالم بن عبدالله باعقيل .

 

كما في يوم 10 من شهر جماد اول من عام 1308هـ كتبت وثيقة دكاكين في بندر ام لج للمرحوم ثلاب بن مبارك التونسي وتم تثمين دكان من تلك الدكاكين من قبل اهل المعرفة وهم الشريف زيد بن مساعد ومرزوق بن فراج العروي وعامر سنيور وعثمان زاكي وحدود ذلك المباع من قبله الفضاء ومن شرق دكان سلمان الحمدي ومن شمال السبيل ومن غرب السيد عبدالواحد بإمضاء نائب الشرع سالم بن عبدالله باعقيل .وكذلك كتبت وثيقة في يوم 9 من شهر ربيع اول من عام 1310هـ مضمونها قد باع الرجل إبراهيم بن عساف الرفاعي على الرجل عثمان زاكي الوكالة التجارية.

 

وكذلك كتبت وثيقة مؤرخه في يوم 12 من شهر جماد اخر من عام 1318هـ مضمونها اشترى الرجل عثمان زاكـــي من أولاد محمود بن إبراهيم أبو جعبص الوكالة التجارية ومن اشهر التجار في تلك الحقبة الشيخ إبراهيم بن محمود أبو جعبص والشيخ حامد بن ناصر الشريف والشيخ ثلاب بن مبارك التونسي والشيخ عبدالله بن مساعد الشريف والشيخ إبراهيم بن عساف الرفاعي والشيخ محمود بن بديوي الشيخ يوسف بن علي شحاته الشيخ إبراهيم ابن معيوف والشيخ عامر سنيور والشيخ عثمان زاكي والشيخ محمد بن عبدالرحيم العلي والشيخ عيد ابن غنايم الحمدي والشيخ عبدالرحيم بن علي العلي والشيخ حامد بن عبدالرحيم سنيور والشيخ محمد بن عيد ابن غنايم والشيخ حسين بن غيث والشيخ عبيان بن محمود الحمدي والشيخ عايد بن حمد المرواني والشيخ حامد بن حميد الحجوري والشيخ حامد بن زارع السيد والشيخ محمد بن معتق الحربي والشيخ محمد بن حامد سنيور والشيخ سلامة بن نصير المرواني.

 

ان ما توصلنا اليه ليوكـــد لنا ان ما ذكــــره الجزيري عن قرية الركزة (بلدة ام لج القديمة ) وسوقها الذي نزل به الدرعي والذي ذكر في الصغرى عن سوق الحوراء ، وما اطلعنا عليه من خلال تلك الوثائق القديمة التي كتبت على يدي رجالات بندر أُم لج ليثبت عراقه وقدم سوق ( الرقعة) وانه جزء لا يتجزأ من سوق الحوراء الذي يعد من الأسواق القديمة في بلاد الحجاز ويتجاوز العمر الزمني اكثر من ( 482 عام ) بينما سُمي سوق ام لج بهذا الاسم بعد ان اكتسب بندرها الصفة الإدارية في العهد الدولة العثمانية ، ومن ثم اصبح يطلـــق عليـــه (ســوق الرقعـــة ) نسبة لتلك الرقعة المربعة الشكل وما حولها من الدكاكين التي لازالت باقيه من اثار سوق الحوراء القديم حتى وقتنا الحاضر .

 

ودمتم على خير .

 

بقلم محمد بن دخيل الله بن حماد الكبيدي

من بحث في تاريخ عامرة املج الحوراء

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) كتاب الدرر للجزيري

(2) (الكبرى ) سنة 1196هـ (الصغرى ) سنة 1212هـ محمد بن عبدالسلام الدرعي التامكروتي(اشهر رحلات الحج ) تحقيق : حمد الجاسر

(3) وثيقة بيع دكان الشريف حامد بن ناصر

(4) وثيقة بيع دكاكين ابن عساف الرفاعي

(5) كتاب الجمعان في تاريخ ينبع الأستاذ ناجي بن تركي الشريف

(6) وثيقة قديمة مؤرخه في 27 ربيع الاخر لعام 1321هـ

 

 

التــعليــقــات (9)
1 ساكن
2016-07-17 - 09:07 PM
السلام عليكم

اخي جزاك الله الف خير المعلومات الكل عارفها من زمان ماجبت شي جديد وكلها من قوووله يعني لاتتعب نفسك

ماجبت شي جديد

تقبل تحياتي
2 مروان المرواني
2016-07-18 - 09:07 AM
الأخ محمد بن دخيل الله
بحث جميل جدا , ومعلومات كنا نفتقدها عن أملج الجميلة
جميل أن يكون بين أبناء أملج شاب مثلك ,
يبحث عن المعلومة ويوثقها بالطرق الصحيحة ,
كلمة شكرا لا توفيك حقك ,,,

أرجو توثيق هذا البحث في كتاب , فالبعض يأتي ليأخذ مجهود الاخرين
3 مراقب
2016-07-18 - 10:07 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اشكرالأخ.. محمد بن دخيل الله الكبيدي.على جهدة وبحثه عن ماضي املج.
ذكرتم في بحثكم .. ومن الشهود على ذلك المباع هم مرزوق فراج العروي وحامد محمد الفقيه وسليمان شويب ومحمد البخاري وسلامه الحربي بإمضاء نائب الشرع سالم بن عبدالله باعقيل ..السؤال...الاسماء المذكورة .هل يوجد لديهم احفاء في املج في الوقت الحاضر.مع خالص الشكر
4 المعجب
2016-07-19 - 03:07 AM
نحن بحاجة ماسة لأمثال الأخ محمد دخيل الله الكبيدي ليقتبس لنا ثقافة الماضي العريق لمحافظتنا الجميلة فنحن نسعد لمن يهتم بتاريخ هذا البلد ويستقطع وقت غير يسير لنشر ثقافة جميلة تثري أهالي المحافظة بالمعرفة وبالنسبة لصاحب التعليق الأول ساكن قل خيرا أو أصمت فنحن لا نعلم واذا انت عالم فلتدلو بدلوك
5 البحري
2016-07-19 - 04:07 AM
التعليق رقم1 ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
6 محمد سليمان رفيع الحمدي
2016-07-19 - 09:07 AM
الكاتب المحترم محمد بن دخيل الله الكبيدي اضاف لنا معلومات تاريخية قيمه مفيده عن سوق الرقعه سوق الحوراء حيث اني سألت كبار السن ممن لهم دكاكين في هذا السوق امثال سليم ابو هلبي الحصيني وحميد المحياوي وامبيريك السناني رحمهم الله كذلك والدي سليمان بن رفيع الحمدي وعمي سليم بن رفيع حفظهم الله وبالمناسبه والدي وعمي لهم في هذا السوق ما يقارب 60 سنه حيث يقولون عن هذا السوق انه محفل تجاري يباع فيه كل شئ السمن والعسل والحطب والمواشي والسمك الحوت الناشف والسرمباك ومحفل اجتماعي وخاصه يوم الجمعه وانا شخصيا كنت اعمل مع والدي في الدكان من عام 1400 فكان السوق عجيب كل العجب حيث ان لكل مناسبه بضاعتها ففي رمضان نحضر نحن وجيراننا ما يخص رمضان من الشربه والتطلي والماسية والخميرة وروح الموز وشراب التوت طبعا كلها علب وغيره كذلك المطاعم والمطابخ يحضرون ما يطبخونه من السنبوسه والكنافه وخبز الشريك والفتوت وفي موسم العيد نبيع نحن وجيراننا الاقمشه والاشمقه والاعقله والعبي والمسافع والعطور والحنا والحلويات بانواعها حيث يقام سقائف امام كل دكان وتحاط باللمبات وما زالت كلمات جارنا امبيريك رحمه الله ترن في اذني حيث تخصص في بيع العاب الاطفال (فرح وليدك نهار العيد يدعيلك) ومقولة والدي حفظه الله ليلة العيد بصوت مرتفع (بعوده يارمضان ) ويكررها كذلك (فطرتك ياصايم ) وفي عيد الاضحي نبيع الاحرمه والكمر والسكاكين والمناجل ومسان السكاكين مع مستلزمات العيد من ملابس وغيرها (وبعد الاجازات عند فتح المدارس ينقلب كل السوق الى قرطاسية للمواد الدراسية ان هذا السوق على علمي ليس له مثيل في تنوعه
كذلك هذا السوق محفل اجتماعي الى هذا الوقت حيث يجلسون على دكات الدكاكين لتبادل اطراف الحديث يكون ذلك من بعد صلات العصر الى فبيل صلات المغرب في فية السوق من الجهه الغربية والبدو ياتون الى هذا السوق يوم الجمعة لشراء حوائجهم حيث ان والدي تخصص في بيع اقمشة البدو قماش خط البلدة والعنكشه والسكة والبفته والردى والتترن ومسافع المغالم
كذلك يتزودون باخبار الاسبوع ويتبادلون الاشعار والقصائد وما زلت اذكر ان والدي حفظة الله يكرم من ياتيه في الدكان بالشاهي حيث يامرني بعد مابلقت بعمل الشاهي على طباخه من كوروسين وبالمناسبه اعتقد ان والدي حفظة الله اول من اتى بثلاجه للمرطبات لتبريد الكولا والعصير الراني والمنقه تشتقل على الكورسين الكاز حيث يكرم من ياتيه في وقت الحر بالمرطبات البارده طبعا علية الناس هذا ما جاشت به افكاري على حزن في القلب ودموع في مقل العينين على ذلك الزمن الجميل .
7 محطة مسافر
2016-07-19 - 05:07 PM
من خلال متابعتي فيما كتبه المؤرخ الكبير الاستاذ محمد بن دخيل الله الذي لا يفي الشكر حقه سواءا في مقال الأول الركزة والمقال الثاني سوق الحوراء يتضح بأن سوف يبرز نجما اسمه (كبيده )في سماء الحوراء ليضع لنا تاريخنا الغائب حيث جاءت كتابته التاريخية غير مسبوقة وغير مألوفة بل كانت بطريقة الخاصة ويحفنابمعلوماته المعتمد بها على مراجع تاريخية ووثائق ثبوتيه مع معرفة تامه بأسماء مواقع الحوراء القديمة وطريقه الفهم والاستيعاب الغير متوفر إلا بالمؤرخين والمفكرين حيث ما يتناقل وما اطلعنا عليه فيما صدر في الكتابين عن تاريخ املج فأنا تاريخها لم يكن كما ينبغي ولا يعقل أن تكون حديثه النشاه بعد ما كتبه هذا المؤرخ كما أحب أن اسميه باسم كبيدة التي أنجبت مفكرا كبيرا يعرف كيف يقرأ تاريخنا مما يدل
أن المؤرخ الكبير الاستاذ محمد بن دخيل الله له علاقة وطيدة علاقة الإنسان بالمكان له ولي غيره وهذا بعد ان ذكر لنا رجالات في الحوراء لم نكن نعرف عن اخبارها أن المعرفة لدى المؤرخ بهذه الأسر القديمة وبي كتابته الجميلة ليوحي لنا أن تاريخ الحوراء البهية واخبار ها واسرها ورجالاتها
(عند كبيدة الخبر اليقين)
8 المعجب
2016-07-20 - 06:07 PM
الأخ القدير محمد الكبيدي يوجد في المتحف المصري الخاص بالمخطوطات معاهدة صلح قبل 280 سنة بين شيخ قبيلة الكبيدات وشيخ قبيلة عربية أخرى بوجود السلطان العثماني في تلك الحقبة وختمه على المعاهدة وكان ذلك اسطنبول لأنه تم استدعاء شيوخ القبيلتين وفض النزاع وعمل معاهدة صلح
9 زائر
2016-07-25 - 08:07 AM
الأخ القدير محمد دخيل الله الكبيدي ..استمر إلي الأمام اتمني لك التوفيق.
اضف تعليق جديد
الإسـم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
 
جاري ارسال التعليق ..
تم ارسال تعليقك بنجـاح وسوف يظهر تعليقك بعد نشره

 
طقس محافظة أملج مواقيت الصلاة بمحافظة أملج